20‏/04‏/2011

الرسالـۃ الـ (20) بعد المائــۃ - - - > غيابڪ ♥

بقلمـ Śђąžล ฬąђ٤єĐ ♥ في 4/20/2011 02:27:00 م
قول رأيك 



ها هو حالي اليومـ ...


يائسـة ... ضائعــه
أجلس ها هنـا ... منطويـه ... صامته
ممزقة الأعماق ... محترقة الأعصاب
أذوب شوقا وحنينا ... باحثة عنك بين حروفي

أتجول بذاكرتي لأستعيد ملامحك ... نبرة صوتك ... ضحكاتك ... نظراتك ... وكل تفاصيلك الصغيره
أحدق في فنجان قهوتي علَّني ألمح خيالك ... وأتلفت حولي في كل اتجاه فقد أراك هنا أو هنا أو هناك
أختلس النظر إلى هاتفي بنظرات مستجديه ... أستجديه أن يأتيني بصوتك
أهرب إلى وسادتي ... أخبئ بها ضعفي وضياعي ... محاولة النوم ... فقد يرأف الحلم بحالي ويهديني رؤيتك
ولكنها محاولات عقيمه ... حتى النوم يعاندني

أمسك بهذا الكتاب ... ما اسمــه ؟!... لا يهمـ ... كل ما أريده هو أن ارحل لعالم آخر غير عالمي ... عالم بلون آخر أكثر فرحا ... بملامح غير تلك الملامح الحزينه
أقرأ تلك الكلمات ... وكأنني ما قرأت شئ ... أعود إليها من جديد ... ولكن ... لا جدوى لذلك ... فعيناي ملبدة بغيوم تلك الدموع ... ولا ترى سوى خيالات لعقارب الساعه ... تتحرك ببطئ ... رافضة أن تمضي
أطوي صفحات الكتاب ... ويجول بأعماقي سؤال ... لم لا يمكنني طي صفحتك من قلبي ؟!...
أغلقت الكتاب ونحيته جانبا ... محاولةً أن أخفي صورتك بين صفحاته ... ولكن ... كل محاولاتي تبوء بالفشل

ألجأ إلى ألحان الموسيقى الهادئه ... أتراقص على أنغامها رغم الألمـ ... علَّ خطواتي الضائعه هنا وهناك تنفض عني غبار شوقي إليك ... وأحتضن خيالك ... مخبئةَ دموعي بين أحضانك ... وأضمك أكثر و أكثر ... واضعةَ قدماي فوق قدميك ومطوقه ذراعاي حول عنقك ... لأهديها أنفاسي الدافئه ... حتى خيالك يعذبني ويرهقني ... أعشق ذلك اللحن - قصة حب - فهو يذهب بي إلى أبعد مدن الخيال ... لأجدني هناك أنا و أنت ... دون بشر ... دون صخب ... دون ألم ... فقط ... أنا و أنت

وينتهي اللحن ... ويفر خيالك هارباً من بين يدي ... اركض وراءه ... لا ترحل
لا ترحل عني ... ولكن !!

أعود لأجدني وحدي من جديد ... يحيطني الصمت الموحش و تطوقني الجدران

سيدي

أصبحت كتلك السيجاره المشتعله ... أحترق و أحترق ... شوقاً إليك

وينهيني غيابك



Śђąžล

1 رسائلكمـ:

غير معرف يقول...

ذَا تِحِبْنِيْ صُدُكْـ جَآوُبْ عَ ـليَّـهـ .
شكَدْ مِحْتآجْلكْ لُو تِدْرِيْ بيَّـهـ
لااعرف لماذا؟؟؟ لماذا ؟؟ اهو صعب لهذه الدرجة ان تسامح شخصا قد اخطا الم تقل له انك تحبه ؟؟ وان الحبيب يسامح لما؟ كل هذا الجفاء حبيبي ولكنى سأنتظر يومآ اعلم فيه انك سوف تأتى ولكن انا لااستطيع الانتظار طويلا ان كنت تنوي العودة فعد سريعا فقلبي لن يستطيع العيش طويلا في غيابك

إرسال تعليق

رأيك يهمني (,'')

 

ڒسَائِڶ خٱﺻ♥ـﮧ جدٱ Template by Ipietoon Blogger Template | Gadget Review