21‏/05‏/2011

الرسالـۃ الـ (31) بعد المائــۃ - - - > سراآاب

بقلمـ Śђąžล ฬąђ٤єĐ ♥ في 5/21/2011 09:43:00 ص
قول رأيك 



ها أنا ... أجلس كما اعتدت دوماً فوق مقعدي الخشبي المفضل
أستمع لبعض الموسيقى الهادئه ... ويحيطني الصمت والسكون
ولا يكسر حاجزهما سوى صوت خطواتك تأتي من بعيد ... معلنةً عن قدومك
ورنين حذائك يدنو إلى أذني أكثر و أكثر
وعيوني معلقة على مقبض الباب الموصد أنتظر حركته ليأتيني بوجهك وملامحك
وملئ وجهي ابتسامة فرحه كطفل عادت إليه والدته من جديد

ها هو المقبض يتحرك ويتحرك معه حنيني إليكِ ولهفتي عليكِ
وها أنتِ سيدتي تطلين من خلف الباب بكل شموخك وكبريائك وجمالك الذي يأسر جوانحي
لتشرق شمسي من جديد ... وأستمع لدقات قلبي وهي تعزف أعذب ألحان الحب والشوق
منطلقا نحوك بكل جنون ...

* حبيبتي ... اشتقت إليكِ

فلا يجيبني سوى صمتك ... انظر في عينيكِ فلا أراني
فعينيك تبحث عن شئ ما في كل أرجاء المكان

* حبيبتي ... عن أي شئ تبحثين ؟... لم لا تجيبينني لم لا تنظرين إليَّ ؟... أغاضبة مني ؟...

ويظل الصمت هو الإجابة الوحيده لكل تساؤلاتي

وها أنت ... تتقدمين نحو تلك الشموع التي اعتدنا السهر على ضوئها أنا وأنت
تشعلينها ... لتشتعل معها نيران حيرتي ... عن أسباب صمتك القاتل
وتقودك خطواتك المنكسره الضائعة إلى تلك الصوره ... صورتنا معا وكل منا ينظر للآخر نظرة حب وسعاده
تنظرين إليها بكل شوق وحنين ... وتحملينها بين يديك برفق ... وتجلسين فوق مقعدي الخشبي
تتحسسين ملامحي في تلك الصوره بأصابع حانيه ...وتضمينها إليكِ وكأنك تريدين أن تخبئيها داخل أعماقك ... وتنهار دموعك ... ويتبدد صمتك ... وتصرخين بآهه تهز كل أرجائي

* آآآه سيدي ... لم تركتني وحيدة في دنياي ... لم رحلت وأخذت معك كل تفاصيلي الجميله وملامحي البريئه
لم قسوت على قلبي وخلفته ورائك ضائع ممزق
آآآه سيدي كم أشتاقك ... أشتاق نظراتك ... لفتاتك في كل مكان من حولي ... لمساتك الحانيه ... أشتاق أحضانك فقد كانت أماني الوحيد
رحلت سيدي ... وخلفت ورائك فراغ باتساع الأرض ... وجرح بعمق المحيطات والبحور ... وآهة لن تهدأ أبدا ولن تستكين
وبقايا إنسانه ... لم يبق لها الكثير بعدك ... آآآه سيدي

وأنا ... أقف ها هنا مندهشا فاغرا فاهِ ... مصدوم
لا يسعني استيعاب ما يدور حولي ... اقتربت منك ... وجلست تحت قدميك

* حبيبتي ... أنا هنا ... أنا لم أرحل ولم أتركك يوما ولن أتركك
لم تبكينني ؟... لم لا يمكنك رؤيتي ... لم لا تبكين بين أحضاني ... ولم الصمت ؟...
أنا هنــــــا
وأخذت ألوح لك بيديَّ علك ترينني
ولكن ...
كل محاولاتي باءت بالفشل

فانهرت باكيا بين دموعك وآهاتك وكلماتك المذبوحه
وقتلتني الصدمه
عندما أيقنت أنني أصبحت سراب
مجرد سراب



Śђąžล

1 رسائلكمـ:

ساحرة البشر يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.

إرسال تعليق

رأيك يهمني (,'')

 

ڒسَائِڶ خٱﺻ♥ـﮧ جدٱ Template by Ipietoon Blogger Template | Gadget Review